السهر ليلاً على الهاتف يؤدي إلى الوفاة

السهر ليلاً على الهاتف يؤدي إلى الوفاة

السهر ليلاً  يُوجد صعوبة كبيرة في الاستيقاظ صباحاً للبشر، فيتحتم عليهم إعادة النظر في عادة النوم.

كشفت دراسة حديثة بجامعة غلاسكو البريطانية،  الأشخاص الذين يفشلون في اتباع الساعة البيولوجية الطبيعية معرضون أكثر من غيرهم للإصابة بالاكتئاب.

حسب ما ذكرته صحيفة “اندبندنت” البريطانية.

أوضح أستاذ الطب النفسي بجامعة غلاسكو، دانييل سميث، أن “الجسم الطبيعي يجب أن يكون نشطاً أثناء النهار وخاملاً أثناء الليل ”

مؤكداً أن الدراسة تثبت وجود ارتباط قوي بين اضطراب الساعة البيولوجية وسوء الحالة النفسية والمزاجية لمن يستخدمون الهواتف المحمولة ليلاً.

وحث سميث على إغلاق الهواتف المحمولة العاشرة مساء؛ لأن الأضواء المنبعثة منها تبلغ المخ أن ساعات النهار لا تزال ممتدة.

كانت أبحاث سابقة قد أشارت إلى الآثار السلبية لاضطراب ساعة الجسم البيولوجية نتيجة العمل ليلاً

الآثار السلبية

1- استخدام الهاتف المحمول قبل النوم يؤدي إلى عدم حصول الجسم على القسط الكافي من الراحة التي يحتاجها.

2-  ضوء الهاتف المحمول يؤدي إلى تشويش الشعور بالنوم ، حيث أن الشاشات الرقمية التي تنبعث منها الأضواء الزرقاء والبيضاء .

قد تؤدي إلى حدوث خلل في دورة النوم الطبيعية، كما أن هذه الأنواع من الأضواء تمنع الدماغ من إفراز هرمون الميلاتونين وهو الهرمون المسؤول عن الشعور بالنعاس بل ويجعلك تنام.

3- عند استخدام الهاتف المحمول قبل النوم فإنه يؤدي إلى ما يسمى بـ cell phone hangover وهو عبارة عن الشعور بالدوار في اليوم التالي بسبب الهاتف.

4-  قال الدكتور “دان سيجل” أستاذ الطب النفسي في كلية الطب بجامعة كاليفورنيا، إلى أن الهاتف يؤثر بشكل كبير على آلية عمل الدماغ قبل النوم.

5- اتخاذك وقت أطول حتى تنام مع رغبة الجسم للنوم يؤدي إلى عدم حصولك على القسط الكافي من النوم و الراحة وهذا يتسبب في العديد من المخاطر العقلية والجسدية.

إذا كنت من هواة تصفح هاتفك قبل النوم، فعليك بالتوقف فوراً.

فأنت بذلك تخدع مخك ولا يستطيع التفريق بين النهار والليل!!

إحذروها.. لدغة القرادة لا يوجد لها علاج وتقتل! (تفاصيل مرعبة)

المصدر/ تركيا الآن

 

The post السهر ليلاً على الهاتف يؤدي إلى الوفاة appeared first on تركيا الآن.

وللبقاء على اطلاع بكافة المعلومات المميزة والمهمة حول الصحة والمكياج واللايف ستايل، يمكنكم متابعتنا على: الفيسبوك والانستجرام واليوتيوب.